Pages Navigation Menu

The Center for the Study of Islam Democracy

Statement Against Violence in Tunisia

بسم الله الرحمان الرحيم

بيان

من أجل دعم السلم الأهلي
وحماية الانتقال الديمقراطي من العنف

 

تعيش بلادنا مرحلة دقيقة من تاريخها يتطلع فيها الشعب التونسي، وكل من ساند الثورة من الشعوب الحرة والمؤمنين بقيم الديمقراطية، إلى نجاح التجربة التونسية في إرساء نظام حكم قائم على العدالة وحقوق الإنسان والكرامة والحرية، وسط آمال قوية وتفاؤل واسع ومخاوف من انتكاس المسار، و وجود مخاطر عديدة محدقة به في مقدمتها العنف الذي تلوح به قوى التطرف. إنّ أكبر خطر على الثورة هو ان تنجر البلاد إلى دوامة الفوضى التي تسعى إليها قوى الثورة المضادة وتغذيها بعض الاطراف التي لم تحسن التأقلم مع مناخ الحرية. إنّ الانشغال بمسألة العنف تحتمه الصورة السيئة التي ألصقت بثورتنا وشعبنا ممّا يعسّر تحقيق التنمية المرجوة لتتدارك بلادنا ما ضاع عليها من فرص ، في سنوات الفساد والاستبداد، وبسبب الظرف الصعب الذي واجهته تونس بعد الثورة. واعتقادنا راسخ بأنّ الإعتداء على السفارة الأمريكية يوم 14 سبتمبر كان بالفعل ناقوس خطر ينبه إلى ضرورة التعاطي الحازم والجدي مع كل من يدعو إلى العنف أو يمارسه . فلا مبرر للعنف مهما كانت الاستفزازات، ولا مجال للإفلات من العقاب لمن يرفض إحترام القانون ، مع وجوب توفير الضمانات الكافية لمحاكمات عادلة.  و من هذا المنطلق ، فإننا نؤكّد على

 

١.   نعبّر عن تضامننا التام مع الشعب الامريكي و نؤكد ان ما وقع حدث معزول و لا يمثل التونسيّين الذين يقدّرون جيّدا موقف الولايات المتحدة الداعم للثورة التونسية.

٢. توافق كل الأحزاب ومكونات المجتمع المدني على إدانة العنف مهما كان مأتاه أو مبرره ، والكفّ عن استغلال هذه المسألة في المزايدات الحزبية والانتخابية.

٣.  دعم هياكل الدولة ومؤسساتها الأمنية والعسكرية والقضائية في القيام بواجبها في التصدّي للعنف و فرض إحترام القانون  دون أن يكون ذلك مدخلاً لانتهاك الحريات.

٤. ضرورة تكثيف البرامج التربوية والثقافية ، من اجل التربية على ثقافة السلم والديمقراطية والتسامح

٥.  سعي الجميع إلى تهدئة الأجواء المشحونة والكف عن إطلاق خطابات التحريض والتشنج

٦. ضرورة  تعجيل شركائنا في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بالمساعدة في دعم الاقتصاد الوطني و دعم جهود المجموعة الوطنيّة في إنجاح مسار الإنتقال الديمقراطي و تحقيق التنمية العادلة و الشاملة إستجابة لتتطلّعات شعبنا و آماله.

والسلام

الإمضاءات:

 
١. رضوان المصمودي – رئيس مركز دراسة الإسلام و الديمقراطيّة
٢. زياد العذاري – قيادي في حركة النهضة و عضو في المجلس الوطني التأسيسي
٣. ياسين إبراهيم – الأمين التنفيذي للحزب الجمهوري
٤. محمّد بنّور – الناطق الرسمي لحزب التكتّل
٥. الطيّب البكّوش – الأمين العام لحزب نداء تونس
٦. سمير بن عمر –  مستشار قانوني لدى رئيس الجمهوريّة
٧. عياض بن عاشور – أستاذ جامعي و خبير دستوري
٨. رياض الشعيبي  – عضو المكتب السياسي حركة النهضة
٩. أحمد أبراهيم – رئيس حزب المسار
١٠. المختار الطريفي – محامي
١١. فيصل الجدلاوي – عضو في المجلس الوطني التأسيسي
١٢. محمد العزيز ابن عاشور – المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

١٣. سليم الرياحي – الاتحاد الوطني الحر
١٤. عبد الرزّاق الهمّامي – الأمين العام لحزب العمل الوطني الديمقراطي
١٥. نور الدين العرباوي – عضو المكتب السياسي لحركة النهضة
١٦. خالد الحدّاد – صحفي وباحث في علوم الاتصال
١٧. إسكندر الرقيق – رئيس المكتب السياسي لحزب الأمان
١٨. صلاح الدين الجورشي –  كاتب صحفي و ناشط حقوقي
١٩. سعيدة العكرمي –  الجمعية التونسيّة للدفاع عن المساجين السياسيّين
٢٠. السيّد الفرجاني – قيادي في حركة النهضة
٢١. بن عيسى الدمني – أستاذ في الفلسفة
٢٢. فتحي التوزري –  عضو المكتب التنفيذي للحزب الجمهوري
٢٣. عبد الوهّاب الهاني – رئيس حزب المجد
٢٤. حمّادي الرديسي –  أستاذ جامعي و ناشط حقوقي و سياسي
٢٥. ليلى البحريّة – قاضية
٢٦. زياد الهاني – عضو بالمكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
٢٧. آمال قرامي – أستاذة في جامعة منّوبة
٢٨. الأزهر عبعاب – خبير عقاري
٢٩. مراد العقربي – مهندس رئيس بالتلفزة التونسية
٣٠. سعاد القوسامي حجي – حقوقية
٣١. صالح عطية – كاتب وصحفي مستقل
٣٢. فارس مبروك – أستاذ في جامعة باريس/ المركز العربي للسياسات
٣٣. الحبيب قيزة – الكاتب العام للكنفدراليّة العامة للعمل
٣٤. أحمد بهلول – باحث في الإعلام و عضو في حزب حركة النهضة
٣٥. بشرى بلحاج حميدة – حزب نداء تونس
٣٦. ناجي البغوري –  رئيس سابق للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
٣٧. محسن السحباني –  مكلف بالعدالة الإنتقالية وزارة حقوق الإنسان
٣٨. منية إبراهيم -عضوة بالمجلس الوطني التأسيسي
٣٩. كريم عبد السلام
٤٠. الهادي بن رمضان
٤١. عبد المجيد الشرفي – أستاذ جامعي
٤٢. عبد الوهاب بن حفيظ – رئيس منتدى العلوم الاجتماعية التطبيقية
٤٣. زهير مخلوف –  ناشط حقوقي
٤٤. خليل الكلاعي – الجمعية التونسية لصحافة المواطنة
٤٥. عليّا علّاني – أستاذ و باحث في جامعة منّوبة
٤٦. محسن الكعبي –  نقيب مهندس و كاتب عام جمعية إنصاف قدماء العسكريين
٤٧. نبيل اللباسي –  مرصد شاهد لمراقبة الانتخابات ودعم التحولات الديمقراطية
٤٨. محمّد المنصف الباروني – جمعيّة الصداقة التونسيّة الأمريكيّة
٤٩. سناء المرسني – عضو في المجلس الوطني التأسيسي
٥٠. أحمد ونيّس – سفير و وزير سابق
٥١. نجاة العبيدي – محامية و ناشطة حقوقيّة
…..
* الإنتماء الحزبي أو الجمعياتي للتعريف فقط و لا يعني بالضرورة تبنّي الحزب أو المنظّمة لنصّ هذا البيان *